السبت، 16 يناير، 2010

كنت أجمل ...







إليك يا من تهاونت بحجابك فخسرته


كنتِ أجمل !!


كانت قسمات وجهك تحمل نورا لا يوازيه نور

وكانت ملامحك تفيض عليك أنوثة وخشوع

وكنت شامة تنبض بالحب لرب الوجود

فكيف تنازلت ِ ؟

كنتِ أجمل !!

حين كان محياك يحمل بعض مثّل تتشبثين بها

تردين فيها كل عربيد لقوّتها في قلبك ..





فماذا حصل ؟

هل خارت قواك ؟

هل ضعفت شخصيتك ؟

هل انغمست في أوحال دنيا مريبة ؟



ربما لكنك .. كنتِ أجمل !!



حين كان الغطاء يعطر رأسك ..

يزكي نفسك ..

يصون قلبك

يحلق بك في صفوف المؤمنات

ويحمل عنك هم المعصية التي تؤخرك


لتجعلك بعيدة


تعود بك إلى صفوف المتراجعين

خلف ركب المبعدين

وتنسين كل سباق المتسابقين



كنتِ أجمل !!

فليت بصيرك تستيقظ فتناديك

ليتك تعيدين الحساب ..

تعودين لفتح دفاترك والعتاب

تنتشين نفسك من براكين الظلام



الآن وفي هذه الثوان

فما ذهب من أوقاتنا لا نمسك خيوطه

لا تعود لنا أبدا دقائقه ..



والفشل حينها كارثة

ففشل الذات في السيطرة على نفسها

في قيادة زمام شخصها

وحفظها من المجون والفسوق والعبث

أما علمت أن فشل الذات أعتى من أي فشل ؟

أما علمت أنه يقودنا لأوحال العمل ؟

أما علمت أنه يقتل في قلوبنا الضمير؟



يحيله فساد وفسوق

تتساوى لدينا المعاصي

ونصبح حينها كومة ألغام

لتلقي بنا فنحترق !!



تسلب منا الخير وتمحو عنا السكون

وتقتل فينا كل وجع الشعور



تغمسنا في بحر لذة وقتية

تصبح بعدها جمرات

تسلخ نفوسنا بسياطها

فلا نهارنا نهار ولا ليلنا ليل



فليتك تدركي كم كنتِ أجمل !!