الجمعة، 27 نوفمبر، 2009

عيدكم مبارك

هنأكم الله بالعيد
ورزق أمتنا النصر والتمكين
وتقبل منا وسائر العالمين
وأكرمنا بجنة ونعيم
عساكم من عواده

الخميس، 12 نوفمبر، 2009

لا تنسوا انهم .. بشر ...




كثير منا يعيش في الحياة ويتناسى أن من حوله كلهم من البشر .. يعتريهم ما يعتري البشر من الفرح والحزن ، البكاء والضحك .. أحيانا يعمل ويتعب ، يغضب ويمرح .. لكن ربما نتناسى هذه الأمور فنعتقد أنه سيكون كما نريد متى شئنا وطلبنا ودون مراعاة لدواخل هذا الشخص ..

الكثير من البشر يكونون في أوضاع لابد أن يتناسوا فيها أنفسهم في أغلب الأوقات ويعيشون لغيرهم لأنهم وهبوا أنفسهم للكل وجعلوا شعارهم نعيش لغيرنا وهذا أمر جميل فصاحب هذه النفسية التي تكون حياته لغيره ممن يحيطون به يسخر نفسه لخدمتهم والعيش لأجلهم شخص معطاء .. مؤثر ويحب الخير للكل ، لكن هؤلاء الناس عليهم أن يدركوا بأن هذا الانسان تأتيه أوقات يشعر فيها أنه يحتاج للإسترخاء .. يحتاج لتطبيب نفسه مما علق بها من تراكمات النفوس والبشر ومشاكلهم وهمومهم التي لا تنتهي والتي عليه أن يشاركهم بها ويمنحهم الحلول لأجلها ولأجل الخلاص منها مع أنهم لو لجؤوا لخالقهم لكان أولى لهم وأفضل فهو من يخلصهم مما قد ألمّ بهم وليس بشر .. لكن بعض المشكلات تكون بحاجة لعقل بعيد عنها غير غارق في همومها ليركز ويمنح هذا الشخص حلولا تفيض عليه لغة الخلاص لحظة غياب وعي ..

حين يشعر هذا الانسان يوما ما أنه يحتاج لقلب قريب منه فهذه ليست جريمة فهو كغيره وهذا لا يدل على أنه متذمر من الناس ومن همومهم ، لأنه لو كان كذلك لأغلق قلبه عنهم وأراح نفسه منهم بسهولة وبخطوة سريعة يستطيع القيام بهذا الأمر، لكنه هيأ نفسه لأمر مثل هذا فهو يدرك قيمة قضاء الحوائج ويعظم الأجر والثواب اللذان ابتغاهما من الخالق لأجل هذه الأمور ويتمنى أن يقبل عليه كل قلب مهموم ليقدم له بسمة ولمسة حانية وحلا لمشكلة تعيد له قاموس جراحه وتضمد تضاريس وجده وترفع عنه دمعه ..

لكنه مع ذلك كله ما زال وسيبقى من البشر .. لهذا علينا ألا نقسوا عليهم وأن نعذرهم ولا نؤذي قلوبهم فنزيدها وجعا .. علينا أن نعطيهم فسحة للتنفس وأخذ شيء من السكون .. علينا أن نوصيهم تلك اللحظة أن يكونوا على سجادتهم لحظة عسعسة الليل لترتقى أنفسهم حين شروق الشمس فيخرجوا لنا كما كانوا وكما نريد لا أن نذمهم ونعيب عليهم ما ألمّ به !! ..